مفهوم اليتيم في الشريعة الإسلامية

شاطر

احمد الشريف
~~ اللهم أكرمنا بعفوك ~~
~~~ أدعـو ربي يحـمـيكـم ~~~
~~ اللهم أكرمنا بعفوك ~~~~~  أدعـو ربي يحـمـيكـم   ~~~

ذكر
المشاركات: 388
رقم العضوية: 314
تاريخ الميلاد: 15/08/1955
تاريخ التسجيل: 29/01/2010
نشاط العضو: 3801
الدوله: السعودية
العمل: ممارس لبرامج المسؤولية الاجتما
الهواية: اسعاد المحرومين من السعاده
المزاج:
وسام:
وسام.:

اهداء مفهوم اليتيم في الشريعة الإسلامية

مُساهمة من طرف احمد الشريف في 5/15/2010, 11:40 pm

مفهوم اليتيم
كلمة اليتيم لها عدة معاني تختلف تبعاً لمحل استعمالها، ولها في اللغة جملة من المعاني تختلف أحيانا عن المعنى الاصطلاحي، لذا سنتناول التعريف اللغوي ثم الاصطلاحي في الشريعة الإسلامية .
المبحث الأول
التعريف اللغوي
اليتيم كلمة مشتقة من الفعل يتم واليتيم جمعه أيتام ويتامى، وقد يَتِِم الصبي بالكسر يتم يتما، بالتسكين فيهما واليتم في الناس من قبل الأب ، وفي البهائم من قبل الأم ، كما إن اليتيم: من الجواهر : الذي لا أخ له ، ومنه " درة يتيمة " ، أي لا أخت لها، وعند أهل اللغة اليتم يأتي بمعنى الحقر والدفع، فإذا مات أبو الصبي فهو يتيم ، وهو مدفع ، أي يدفع ويحقر والدفع هو صرفه أو عدم مزاحمته أو انه مهمل، حيث يقال فلان سيد قومه غير مدافع ، أي غير مزاحم فيه، ولا مدفوع عنه، وهذا طريق يدفع إلى مكان كذا، أي ( ينتهي إليه ) ودفع فلان إلى فلان، انتهى إليه، وقولهم غشيتنا سحابة فدفعناها إلى بني فلان، أي انصرفت إليهم عنا، إلا أن اليتيم لا يكون إلا بفقدان الأب، فاليتيم الذي يموت أبوه، والعجي الذي تموت أمه، واللطيم الذي يموت أبواه ، وبموجب هذا التقسيم يكون اليتيم من فقد أباه و العجي لفاقد الأم ومن فقد كلا أبويه يسمى لطيم، ولكلمة يتيم في اللغة معنى الانفراد لا احد له أو معه، واليتيم سمي يتيما لإنفراده، وكل شيء انفرد فقد تيتم ، وكل شيء مفرد يعز نظيره فهو يتيم، يقال درة يتيمة ، وقد يكون لكلمة اليتم معنى الضعف، حيث إن النساء يقال لهن يتامى وفي حديث الشعبي ( أن امرأة جاءت إليه فقالت إني امرأة يتيمة فضحك أصحابه ، فقال : النساء كلهن يتامى أي ضعائف) ، كذلك يقال للمرأة يتيمة ولا يزول عنها اسم اليتم أبدا، وتدعى يتيمة ما لم تتزوج ، فإذا تزوجت زال عنها اسم اليتم ، كما إن اليتم يكون بمعنى الغفلة ، إذ ورد في لسان العرب (قال المفضل : أصل اليتم الغفلة ، وسمي اليتيم يتيما لأنه يتغافل عن بره) ، كما إن اليتم بمعنى البطء وقال أبو عمرو : اليتم الإبطاء ، ومنه أخذ اليتيم لأن البر يبطئ عنه . والذي يظهر مما تقدم وما يقوله أهل اللغة في هذا الصدد أن التسمية بهذا الاسم منشأها، عدم الاعتناء الذي يلاقيه من فقد كفيله، وحيث كانت الكفالة في الإنسان منيطة بالأب، كان فاقد الأب يتيماً دون من فقد أمه، وحدد اللغويون نهاية هذا العنوان ، وإذا بلغ زال عنه اسم اليتم حقيقة . وقد يطلق عليه مجازا بعد البلوغ ، كما كانوا يسمون النبي (ص) وهو كبير : يتيم أبى طالب ، لأنه رباه بعد موت أبيه ، حيث صرح بمثل ذلك من تضلع بتتبع هذا النوع من المصطلحات.


المبحث الثاني
التعريف الاصطلاحي
أما التعريف الاصطلاحي لليتيم ، فيكون على مطلبين الأول في الشريعة الإسلامية والثاني في القانون .
المطلب الأول
تعريف اليتيم في الشريعة الإسلامية
اتفق الفقهاء المسلمون مع علماء اللغة العربية، على أن اليتيم هو من فقد أباه ولم يبلغ مبلغ الرجال، فمن مات أبوه قبل بلوغه يسمى يتيما ، ولو مات الأب وقد بلغ الصبي لم يكن يتيما، وكذا لو ماتت ألام قبل بلوغه لم يكن يتيما ، واجمع الفقهاء على ذلك. وقال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم " لا يتم بعد الحلم " وقوله تعالى " إذا بلغوا النكاح" أراد به البلوغ ، فعبر عنه به ، وقوله تعالى " آنستم منهم رشدا " أي علمتم منهم رشدا ، فوضع الإيناس موضع العلم، كما وضع الإيناس موضع الرؤية في قوله تعالى " آنس من جانب الطور نارا " ، أي رأى فهم يرون أن هذا العنوان يتمشى مع الطفل إلى حد البلوغ الشرعي، وسن البلوغ الشرعي له أكثر من صورة على وفق ما توفرت عيه كتب الفقه وأهمية ذلك تكمن في إنهاء حالة اليتم ، حيث يرى بعض الفقهاء إن البلوغ ، هو العمر الذي يحكم فيه على الشخص بالبلوغ سواء احتلم أم لم يحتلم ، وسن البلوغ ، الذي يصبح فيه الإنسان أهلا . للإلزام والالتزام ، واختلف في تقديرها وهي تقارب ثمانية عشر سنة ، و سن البلوغ عند الأنثى يختلف عن الذكر، حيث أن السن الذي يحصل به البلوغ ، عند الذكر خمس عشرة سنة، وفي الأنثى تسع سنين، والعادة قاضية بأن المرأة في سن البلوغ ترى الحيض ، وقد يتم اللجوء إلى سؤال الفتى، ويكون بإقراره على نفسه بالبلوغ أو باستيفاء عدد سن البلوغ ، وهو أن يشهد أنه ولد في سنة كذا ، فيكون له إلى هذه السنة خمس عشرة سنة ، واختلف العلماء في أقل سن تحيض فيه المرأة ويحتلم فيه الرجل وهل تنحصر العلامات في ذلك أم لا وفي السن الذي إذا جاوزه الغلام ولم يحتلم والمرأة لم تحض يحكم حينئذ بالبلوغ وقال أبو حنيفة سن البلوغ تسع عشرة أو ثمان عشرة للغلام وسبع عشرة للجارية وقال أكثر المالكية، حده فيهما سبع عشرة أو ثمان عشرة وقال الشافعي وأحمد وابن وهب والجمهور حده فيهما استكمال خمس عشرة سنة على ما في حديث بن عمر في هذا الباب ، كما يعرف البلوغ بأمور خمسة ، ثلاثة مشتركة بين الذكر والأنثى ، واثنان مختصان بالأنثى . فالمشتركة ، خروج المني من القبل ، والسن ، والإنبات . والمختصة ، الحيض والحمل .
ومن خلال ما تقدم نجد إن الذي تقرره الشريعة المقدسة للبلوغ هو في ظهور واحدٍ من
العلامات التالية:
1 ـ إنهاء الطفل خمسة عشر عام من عمره إذا كان ذكراً، وتسعة إذا كانت أنثى.
2 ـ إنبات الشعر على عانته.
3 ـ الاحتلام بخروج المني منه، أو الحيض من الأنثى. والمني - وهو الماء الدافق الذي يخلق الله تعالى منه الولد - سبب للبلوغ ، سواء خرج يقظة ، أو نوما ، بجماع أو احتلام أو غير ذلك ، وسواء قارن شهوة أم لا .

حيث تنبئ هذه العلامات بوصوله إلى مدارك الرجال. وحينئذٍ، فينتقل من مرحلة الطفولة، وهي مرحلة عدم المسؤولية إلى مرحلة العبء الاجتماعي، والمسؤولية الشرعية التي تفرض على الرجال البالغين. وفي تعريف معاصر يقول الدكتور محمد بكر إسماعيل في فتوى منشورة له بموقع (إسلام أون لاين) إن "اليتيم هو الذي مات أبوه ولم يبلغ مبلغ الرجال، فإذا بلغ الصبي الرشد لم يعد يتيمًا، إلا إذا كان في عقله سفه أو جنون؛ فيظل في حكم اليتيم وتستمر كفالته، والبنت تظل في الكفالة حتى تتزوج؛ لقوله تعالى: ﴿وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ﴾ (ا، فإذا بلغ الصبي اليتيم رشيدًا ولكنه فقير فيكون الإحسان إليه من باب أنه فقير. لذلك فان تعريف اليتيم في الشريعة الإسلامية يدخل حكما ضمن مفهوم القاصر ويعامل معاملة المحجور

دموع
غريب ماسي
غريب ماسي

انثى
المشاركات: 783
رقم العضوية: 88
تاريخ الميلاد: 24/02/1980
تاريخ التسجيل: 24/02/2008
نشاط العضو: 5077
الدوله: اردنيه/في المهجر
المزاج:
وسام:
وسام.:

اهداء رد: مفهوم اليتيم في الشريعة الإسلامية

مُساهمة من طرف دموع في 5/16/2010, 1:49 am

مشكور استاذ احمد والله موضوع مفيد جدااا جدااا

المهاجر
المشرف العام
أوجعيني يا جراحي أوجعيني لا تراعي من بكائي وأنيني (الغريب)
المشرف العامأوجعيني يا جراحي أوجعيني لا تراعي من بكائي وأنيني (الغريب)

ذكر
المشاركات: 4131
رقم العضوية: 1
تاريخ التسجيل: 12/08/2007
نشاط العضو: 16553
العمل: خبير في شؤون الايتام.مشرف سابق
الهواية: ان اكون معكم دائما // والقنص
المزاج:
SMS: وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبّةً مّنّي
وسام:
وسام.: ارفع وسام

اهداء رد: مفهوم اليتيم في الشريعة الإسلامية

مُساهمة من طرف المهاجر في 5/16/2010, 4:56 am

جزاك الله خير اخ احمد وبارك الله فيك على الموضوع المفيد



غرباء ولغير الله لا نحني الجبــاه غرباء وارتضــيناها شعــارا للحـياه


ناشد الخير كايدهم
غريب ذهبي
غريب ذهبي

ذكر
المشاركات: 505
رقم العضوية: 222
تاريخ الميلاد: 29/12/1998
تاريخ التسجيل: 03/08/2009
نشاط العضو: 3790
الدوله: جمعيات اليتامى
المزاج:
وسام:

اهداء رد: مفهوم اليتيم في الشريعة الإسلامية

مُساهمة من طرف ناشد الخير كايدهم في 5/16/2010, 11:19 pm

الله يجزيك الخير

عاشقة الايتام
للابتسامة معنا الف معنا
مراقبة سابقه نكن لها كل الاحترام
للابتسامة معنا الف معنا مراقبة سابقه نكن لها كل الاحترام

انثى
المشاركات: 1202
رقم العضوية: 236
تاريخ الميلاد: 01/06/1989
تاريخ التسجيل: 10/09/2009
نشاط العضو: 6570
الدوله: الاردن
العمل: .an employee at Magic Wall Com
الهواية: الكتابة - التصميم
المزاج:
SMS: في داخل قلوبنا يسكن النبض...وقلبي يسكنه الأمل
وسام:
وسام.:

اهداء رد: مفهوم اليتيم في الشريعة الإسلامية

مُساهمة من طرف عاشقة الايتام في 5/18/2010, 4:52 am

يعطيك العافية اخي

    الوقت/التاريخ الآن هو 10/31/2014, 5:00 pm